استاد  لوسيل
 استاد  لوسيل

استاد لوسيل

يجسّد استاد لوسيل، الذي ستبلغ طاقته الاستيعابية ٨٠,٠٠٠ مقعد، ما تحمله دولة قطر من طموح وحماس تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم أجمع. سيشاهد هنا الملايين من الناس حول العالم نهائي كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™.

استوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام، والأواني، وغيرها من القطع الفنية التي وجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة.


سيعد الاستاد محور لوسيل، وهي مدينة عصرية جديدة صممت على أحدث طراز لتلبي احتياجات السكان ولتسطر بذلك صفحة جديدة من تاريخ دولة قطر، بينما تفخر في الوقت ذاته بثراء وعراقة ماضي الدولة والمنطقة.

تجري أعمال الإنشاء في الاستاد بوتيرة متسارعة، لتصبح قريباً رؤية قطر لاستاد نهائي كأس العالم FIFA ٢٠٢٢ واقعاً ملموساً.

حياة المدينة برؤية جديدة

تعد لوسيل، الواقعة على مسافة ١٥ كلم إلى الشمال من وسط الدوحة، مدينة رائدة بين المدن، فكافة جوانب التخطيط للمدينة، سواء نظام الترام، أو وفرة المساحات الخضراء، أو هذا الاستاد الذي يرتكز على عناصر الاستدامة، تتمحور حول احتياجات الإنسان والحفاظ على البيئة، لتصبح لوسيل مدينة تحتضن ٢٠٠ ألف شخص يعيشون في تناغم مع البيئة، وينعمون بإرث هذا الاستاد الرائع.

عقب انتهاء منافسات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، سوف يجري تحويل استاد لوسيل إلى وجهة مجتمعية تضم مدارس ومتاجر ومقاهٍ ومرافق رياضية وعيادات طبية. وسوف يتيح هذا المركز المجتمعي متعدد الأغراض كل ما يحتاجه الناس تحت سقف واحد، وهو السقف الأصلي لاستاد كرة القدم.

خلال هذه العملية، سوف يجري تفكيك معظم مقاعده البالغ عددها ٨٠,٠٠٠ مقعد، والتبرّع بها لصالح مشاريع رياضية، لينتقل الإرث الاستثنائي لهذا الاستاد المتميز، وكذلك جزء من تاريخ كأس العالم FIFA™، إلى مواقع أخرى حول العالم.

اكتشف أكثر حول استاد لوسيل

تصميم استاد لوسيل.
تجربة استاد لوسيل.
الاستدامة في  استاد لوسيل.
إرث  استاد لوسيل.

تعرّف على استاداتنا

استاد البيت.
استاد الجنوب.
استاد الريان.
استاد الثمامة.
استاد المدينة التعليمية.
استاد خليفة الدولي.
استاد راس أبو عبود.
نظرة على الاستادات.