shams
shams

الأخبار

الشيف شمس القصابي: ضيوف مونديال 2022 على موعد مع تجربة ثقافية غنية بالنكهات القطرية الأصيلة

أكدت السيدة شمس القصابي، التي تمتلك وتدير مطعماً للأطباق الشعبية في سوق واقف بالدوحة، أن الزوّار المتوقع قدومهم من أنحاء العالم لحضور منافسات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ على موعد مع تجربة ثقافية فريدة مع النكهات الشهية التي تتميز بها الأطباق القطرية.

وأعربت القصابي في حوار مع موقع (Qatar2022.qa)، للحديث عن مسيرتها المهنية وتطلعاتها للمونديال، عن حماسها لتعريف الزوّار على مختلف الأطباق الشعبية التي يحتفي بمذاقها المطبخ القطري.

وأشارت القصابي إلى أنها ورثت شغفها بالطبخ من جدتها، إذ أمضت طفولتها تشاهد جدتها تطهو أشهى الوجبات القطرية، وتعلمت منها الوصفات وكيفية خلط المكونات والبهارات بحرفية ومهارة لتطهو أشهى المأكولات التي تُزين السفرة القطرية.

وفي هذا السياق تضيف شمس: "تعلمت من جدتي فنون الطبخ الأصيل، ونقلت معي كل ما تعلمته والمهارات التي اكتسبتها منها وطبقتها عندما تزوجت وانتقلت للعيش في مدينة دخان غرب العاصمة الدوحة."

shams

وتعِد شمس زوار المونديال المرتقب بتذوق أشهى الأطباق القطرية كالبلاليط، وهي شعيرية حلوة يعلوها البيض المقلي، وطبق المرقوقة الذي يُطهى من خضار متبلة ببهارات شهية ويقدم مع الخبز العربي الساخن، إضافة إلى المضروبة والهريس والباجلا والنخي وغيرها، بهدف إطلاع العالم على ثقافة أهل قطر عبر تجربة الأطباق القطرية الأصيلة كتلك التي كان يُعدّها أهل قطر في الماضي.

وعن بداياتها في عالم الطبخ، قالت شمس بأن شغفها وحبها للطهو وتعلم وصفات جديدة وتطبيقها كانا السبب وراء اقتحامها عالم إدارة المطاعم خاصة بعد تقاعد زوجها وتسلّمها زمام دعم العائلة مالياً. وعلى الرغم من عدم استكمالها تعليمها المدرسي، إلا أن شمس استطاعت مواجهة كافة التحديات التي اعترضت طريقها وحققت بذلك نجاحاً لافتاً جعلها رائدة أعمال من الطراز الأول. كما تحرص في الوقت ذاته على تعليم الطباخين العاملين في مقهى يملكه زوجها فن إعداد المأكولات البحرية بلمسة قطرية.

وأشارت شمس إلى أن مشوارها المهني بدأ في مطعم يتسع لستة زبائن فقط، واليوم بإمكان مطعمها استقبال نحو 250 ضيف في آن واحد، بعد أن نجحت في إنشاء واحد من أكثر المطاعم نجاحاً في قطر، وبناء قاعدة واسعة من الزبائن تضم وجوهاً معروفة من أنحاء قطر.

shams

وأضافت: "كانت بداية هذا المطعم متعثرة للغاية خاصة مع استقبالنا لعدد محدود من الزبائن، لكنني لم أيأس ووضعت جلّ طاقتي وتركيزي في إتقان وصفة مميزة للخبز، وعندما نجحت باشرت على الفور بخبز كمية من الخبز وتوزيعها على المارة في السوق، وأعتقد أن تلك كانت خطوة هامة في تعريف رواد السوق وعشاق المأكولات القطرية بمطعم "شاي الشموس" وأطباقه الأصيلة، الأمر الذي أسهم لاحقاً في توسعة المطعم الذي صار اليوم يحتل مساحة كبيرة ويحظى بشهرة لا مثيل لها." 

يشار إلى أن الشيف شمس القصابي افتتحت في العام 2004 متجراً لبيع التوابل، لتصبح أول سيدة تؤسس مشروعاً خاصاً في سوق واقف، الوجهة السياحية الشهيرة بالدوحة، لتواصل مسيرة نجاحها إلى أن شهد العام 2014 افتتاح مطعمها "شاي الشموس" بجور متجرها في سوق واقف. وقد شاركت القصابي في مهرجان للأغذية في قطر عام 2001، وأطلعت عشاق الأطعمة التقليدية على أطباقها وكتابها الأول الذي يحمل عنوان "ألف ياء الشموس".