h
mh

الأخبار

الجيل المبهر يستعد لإطلاق مهرجانه السنوي الثالث الشهر الجاري

يستعد الجيل المبهر، برنامج الإرث الاجتماعي والإنساني لكأس العالم FIFA قطر 2022™، لتنظيم مهرجانه السنوي الثالث في الرابع عشر من ديسمبر الجاري، تحت شعار "إشراك الجميع" بحديقة الأكسجين في الدوحة، وبالتعاون مع مؤسسة قطر، الشريك الاستراتيجي للمهرجان.

 

 ويهدف المهرجان، الذي سيشهد مشاركة كوكبة من شباب دول المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™، إلى استعراض أبرز إنجازات ومجهودات الجيل المبهر في تنمية مهارات الشباب، وتعريفهم بالتأثير الإيجابي لكرة القدم في تغيير المجتمعات نحو الأفضل.

 

وسيتيح المهرجان من خلال سلسلة ورش العمل المصاحبة له تعريف المشاركين بأهم أهداف برنامج كرة القدم من أجل التنمية وأنشطته تماشياً مع أهداف مبادرة "هدف عربي مشترك" التي أطلقها الجيل المبهر مؤخراً بالتعاون مع كل من مؤسسة أرورا للتدريب والتنمية، والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

 

ويستهدف المهرجان تعزيز قدرات المشاركين وتمكينهم من تسخير قوة كرة القدم كأداة لإحداث التنمية المستدامة وإحلال السلام بالمجتمعات، ومواجهة التحديات الاجتماعية، وإدارة المشاريع وتنفيذها، فضلاً عن تطوير مهارات القيادة الناجحة.

 

وأشاد السيد ناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر، بالشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة قطر للعام الثالث على التوالي في تنظيم المهرجان.

 

وقال الخوري إن برنامج مهرجان هذا العام يحفل بالعديد من الأنشطة الملهمة وعلى رأسها سلسلة ورش العمل التي يقدمها مجموعة من شركاء البرنامج من قطر والمنطقة والعالم.

 

b

 

وأكد الخوري على أهمية المهرجان في تهيئة فرص استثنائية للشباب المشاركين للتعلم وتنمية مهاراتهم عبر الاستفادة من قوة وشعبية كرة القدم، علاوة على بيان أهميتها ودورها الحيوي الفعال في تطوير حياتهم ليكونوا أفراداً ناجحين في حياتهم.

 

وسيقدم المهرجان منصة حوارية تُتيح للشباب المشاركين فرصة مناقشة أفكارهم وآرائهم حول بناء المجتمعات والتنمية المستدامة والتغيير الاجتماعي، ودور كرة القدم في غرس سلوكيات وقيم هامة في نفوس الشباب، وحثهم على القيادة والعمل الجماعي والتحلي بالعدل والاحترام والتسامح مع مختلف الثقافات.

 

وفي السياق ذاته، عبرت السيّدة ألكسندرا شالات، مديرة المشاركة المجتمعية في مؤسسة قطر، عن سعادتها باستضافة مهرجان الجيل المبهر السنوي.

 

وقالت شالات إن المهرجان يعكس التزام مؤسسة قطر بالمشاركة المجتمعية وتمكين الشباب والتواصل معهم عن كثب وترسيخ أهمية اتباع أنماط الحياة الصحية وتقديم فرص تُتيح للمشاركين التواصل وتبادل الآراء في مختلف الموضوعات ذات الصلة بكرة القدم ودورها الحيوي الهام في التنمية المجتمعية وتحسين حياة الأفراد.

 

b

 

 

وأكدت شالات على دعم مؤسسة قطر للجيل المبهر في مختلف المبادرات والمشاريع التي تهدف في مجملها إلى إتاحة فرص رياضية للشباب، ومساعدة اللاجئين، وغير ذلك.

 

ولفتت شالات إلى أن استضافة المدينة التعليمية لمهرجان الجيل المبهر يعكس التزام مؤسسة قطر وحرصها على تمكين الشباب من خلال الاستفادة من قوة كرة القدم، معربة عن تطلعها لترحيب المدينة التعليمية بالمشاركين من مختلف دول العالم في مهرجان الجيل المبهر بنسخته القادمة، تزامناً مع استضافة قطر بطولة كأس العالم.

 

وسيشهد المهرجان حضور سفراء البرنامج لتنظيم باقة من الأنشطة لأكثر من ٢٠٠ مشارك من جميع أنحاء المنطقة. كما سيحظى المشاركون بفرصة حضور نهائي كأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™ يوم ١٨ ديسمبر باستاد البيت.

 

ومن المقرر أن تُختتم فعاليات مهرجان الجيل المبهر بتنظيم بطولة كروية بعنوان "كرة القدم من أجل الخير" والتي صُممت خصيصاً لإعطاء فرصة أمام المشاركين لتطبيق المهارات والأنشطة التي اكتسبوها خلال العام الماضي.

 

b

 

 

وتأتي نسخة هذا العام من المهرجان بالتعاون مع مؤسسة قطر، شريكاً استراتيجياً، وبدعم من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، والخطوط الجوية القطرية، والاتحاد القطري لكرة القدم، ومتاحف قطر، وشركة كيو أل أم لتأمينات الحياة والتأمين الصحي، وشبكة بي إن سبورتس، شريكاً إعلامياً، ومؤسسة أرورا للتدريب والتنمية، ومناظرات الدوحة، ومؤتمر وايز، وفيزا، والكونكاكاف، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر، والهلال الأحمر.

 

وتدعم مهرجان هذا العام أيضاً كل من مؤسسة التعليم فوق الجميع، وأكاديمية باريس سان جيرمان قطر، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومؤسسة أجيال السلام، ونادي زينيت سانت بطرسبورغ، ومؤسسة ثيمون في قطر، ومنظمة مدربون عبر القارات، ومنظمة الرياضة من أجل الحياة، و3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي، ومنظمة ستريت فوتبول وورلد، ومؤسسة ستريت تشايلد يونايتد، ومنظمة الحق في اللعب، ومنظمة حقق حلمك، ومدرسة شيربورن قطر، ونادي أويبن لكرة القدم، ومؤسسة السلوك من أجل التنمية.

 

يشار إلى أن برنامج الجيل المبهر، الذي أسسته اللجنة العليا للمشاريع والإرث في 2010 خلال مرحلة إعداد ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، يستفيد من مبادرة كرة القدم من أجل التنمية لتعليم القيم للشباب، مثل مبادئ المساواة بين الجنسين، والاندماج، والمهارات الحياتية مثل التواصل الفعّال، والتنظيم، والعمل الجماعي، والقيادة.

 

ونجح البرنامج منذ إطلاقه في الوصول لأكثر من 725 ألف مستفيد من أنحاء العالم، والإسهام في تغيير حياتهم نحو الأفضل. ويتطلع البرنامج بحلول عام 2022 إلى التأثير بشكل إيجابي في حياة مليون فرد.

 

لمعرفة المزيد، بإمكانكم متابعة حساب الجيل المبهر على تويتر، وإنستغرام، وفيسبوك لمطالعة آخر المستجدات حول أنشطة البرنامج.

 

#Qatar2022 #GenerationAmazing