دور فاعل لمعهد جسور في تطوير صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر

Line separator

أكثر من 5 آلاف مشارك استفادوا من برنامجي الدبلوم والدورات المتخصصة عالمية المستوى بالمعهد

JI

أكدت السيدة عفراء النعيمي، المدير التنفيذي لمعهد جسور، الذراع التعليمي والتدريبي للجنة العليا للمشاريع والإرث، على الدور الفاعل للمعهد في تطوير صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات والأحداث الكبرى في قطر والمنطقة وخارجها، من خلال الاستفادة من استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، ما يجسّد إرث المونديال قبل انطلاق منافساته.

وقالت النعيمي إن بناء مستقبل واعد لهذه الصناعة الهامة يأتي في مقدمة أولويات المعهد، الذي يهدف إلى تنمية وصقل مهارات الطلاب وإعداد جيل من الخريجين، من شأنه الإسهام بدور فاعل في إحداث نقلة نوعية في مجال الرياضة وتنظيم الفعاليات.

وأضافت: "ندرك في معهد جسور المجال الواسع لصناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات، والذي يمتد إلى ما هو أبعد من إقامة المباريات على أرضية الاستادات، حيث نزود طلابنا بالخبرات والمهارات التي تمكنهم من إدارة المشاريع والمؤسسات في قطاع الرياضة، الذي يشهد نمواً متسارعاً، علاوة على التميز في المناصب والمهام التي توكل إليهم."  

Afraa

وأشارت المدير التنفيذي لمعهد جسور إلى أن استضافة المونديال أتاحت الكثير من الفرص التي عادت بالنفع على الأفراد في قطر وأنحاء المنطقة، وقالت: "نشهد حالياً إرث المونديال يتجسد على أرض الواقع قبل انطلاق منافساته. وسنواصل العمل دون كلل لتحقيق هدفنا أن تترك البطولة إرثاً مستداماً، ومواصلة دعم جهود الدولة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في قطاع الرياضة."

 وتابعت: "نفخر في جسور بتخريج مجموعة مميزة من الكوادر أثبتت كفاءة كبيرة في الاستعدادات لاستضافة نسخة استثنائية من كأس العالم، وفي العديد من الفعاليات على طريق المونديال، وستواصل تميزها في تنظيم الأحداث الكبرى في المستقبل، وذلك بفضل شبكتنا الواسعة من الشركاء المتخصصين، وفريق عمل يتمتع بدرجة عالية من الكفاءة، والذين قدموا لنا كل الدعم لمساعدتنا في تصميم وتقديم أنشطتنا وتطويرها بشكل مستمر."

من جانبه، أوضح السيد صالح المهندي، مدير إدارة خدمات الدعم في اللجنة العليا للمشاريع والارث، أن حصوله على شهادة الدبلوم في الإدارة الرياضية، زوده بالكثير من المعرفة القيّمة والمعلومات الدقيقة لضمان استضافة ناجحة للأحداث الرياضية الكبرى.

Saleh

وقال: "يتركز مجال عملي في اللجنة العليا، حول إدارة خدمات الدعم، وقبل دراستي في المعهد؛ كانت معرفتي محدودة باستضافة حدث عالمي بهذا الحجم. واكتسبت من خلال التحاقي ببرنامج الدبلوم في إدارة الرياضة في معهد جسور معرفة كافية عن الجوانب المهنية والإدارية الأساسية في صناعة الرياضة في وقتنا الحاضر، كما اشتمل البرنامج على العديد من الجوانب ذات الصلة، ودرسنا أفضل الممارسات المتبعة في هذا القطاع الهام."

وأضاف: "شكل انضمامي إلى برنامج الدبلوم خطوة هامة للتعرف أكثر على التحديات العديدة التي تواجه منظمي البطولة، ما حفزني للعمل بكل جد لتوفير بيئة عمل آمنة ومريحة لزملائي في اللجنة العليا."   

ويواصل معهد جسور تخريج مزيد من الدارسين ذوي الكفاءة العالية، ووصل عدد خريجي المعهد إلى 450 دارساً، من بينهم لانا كليويفا، مسؤولة مشروع أماكن الإقامة، في شركة ماتش للضيافة، الوكيل الحصري لبرنامج الضيافة الرسمي لكأس العالم قطر 2022.

وفي ضوء مهام عملها؛ تتعاون كليويفا مع فرق العمل في اللجنة العليا والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لتحديد المتطلبات الخاصة بإقامة الزوار وباقات الضيافة.

وأشارت كليويفا إلى الفائدة الكبيرة التي جنتها من الدراسة في برنامج معهد جسور لإدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في تحديد معالم المشهد الرياضي على المستوى المحلي، بما في ذلك التعرف على أبرز اللاعبين في صناعة الرياضة في قطر وإنجازات ومكتسبات الدولة على صعيد المنطقة والعالم، والاطلاع عن قرب على شبكة الهيئات والمؤسسات الداعمة للرياضة في البلاد.

Lana

وأضافت: "لا شك أن الفائدة الأكثر أهمية التي حصلنا عليها من البرنامج تمثلت في تزويدنا بمنظور شامل عن إدارة الأحداث الرياضية الكبرى، ورؤية أوسع للجوانب المتعلقة باستضافة البطولات العالمية، والتي تقع خارج نطاق عملي، الأمر الذي ساعدني في بناء صورة أوضح وأكثر دقة، بما في ذلك علاقة وظيفتي الحالية مع المجالات الأخرى، وكيف يمكننا التنسيق والتعاون معاً بشكل فعال."

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث قد أسست معهد جسور في العام ٢٠١٣، لتقديم برامج تدريبية وتعليمية ذات جودة عالمية، وليمثل مركزاً للتميز في مجال إدارة وتنظيم الفعاليات الرياضية، حيث يهدف إلى ضمان نقل المعرفة إلى الأجيال المقبلة من المتخصصين في مختلف المجالات ذات الصلة بصناعة الرياضة وتنظيم الأحداث والفعاليات الكبرى.

واستفاد الآلاف من برنامجي الدبلوم والدورات المتخصصة عالمية المستوى في المعهد، ويمثلون 90 جنسية من أنحاء العالم، وذلك خلال فترة التحضيرات لاستضافة الحدث التاريخي الذي تنطلق منافساته في 20 نوفمبر وتتواصل حتى 18 ديسمبر.

ويعتبر برنامجي دبلوم إدارة الرياضة وإدارة الفعاليات الكبرى من أهم البرامج التي يقدمها المعهد بالتعاون مع كلية بوكوني للإدارة، المؤسسة التعليمية الرائدة التي تتخذ من مدينة ميلانو الإيطالية مقراً لها. ويعمل العديد من خريجي المعهد في اللجنة العليا، ولدى العديد من الشركاء الذين يسهمون بشكل مباشر في دعم جهود استضافة ناجحة لكأس العالم في قطر.

وإلى جانب برنامجي الدبلوم المهني في الإدارة الرياضية وتنظيم الفعاليات الكبرى، ينظم المعهد عدداً من البرامج التعليمية والدورات التدريبية في مجال إدارة الأحداث الرياضية والفعاليات الكبرى، وصقل المهارات في مجال القيادة بقطاع الرياضة وإدارة فرق العمل، كما يستضيف مركز المعرفة التابع لمعهد جسور جلسات حوار منتظمة، بمشاركة عدد من أشهر الخبراء في العالم في صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات.

وسيواصل معهد جسور مسيرته الرامية إلى بناء إرث مستدام في مجال التعليم والتدريب والاستشارات والبحوث على مستوى قطر والمنطقة وتنظيم فعاليات استثنائية، بعد إسدال الستار على منافسات مونديال قطر ٢٠٢٢.