Dr. Saud cooling nozzle
Cooling nozzles Al Thumama

الأخبار

تقنية التبريد المبتكرة في استادات قطر 2022 تجسّد الإرث المستدام للمونديال

أكد الدكتور سعود عبد الغني، الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة قطر، أن نظام التبريد المبتكر في استادات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، يشكل نموذجاً يحتذى به في الإرث المستدام للبطولات الكبرى، بما يعزز مكانة دولة قطر على المستوى العالمي، مع مضيها بخطى ثابتة في الوفاء بتعهداتها باستضافة نسخة استثنائية من المونديال.

وتواصل قطر منذ فوزها بحق استضافة كأس العالم في تحقيق العديد من الإنجازات عبر توفير حلول مبتكرة للعديد من التحديات، ومن ضمنها تطوير تقنية تبريد مبتكرة تتعدى فائدتها المستوى المحلي، لتشمل مساعدة دول العالم على استضافة المنافسات الرياضية والفعاليات الكبرى على مدار العام.

وقال الدكتور عبد الغني، الذي قاد الفريق المعني بابتكار تقنية تبريد متطورة مصممة خصيصاً لاستادات مونديال 2022، إن تقنية التبريد الفريدة المستخدمة في استادات البطولة، ومن بينها استاد الثمامة المقرر الإعلان جاهزيته الجمعة المقبل خلال استضافته نهائي كأس الأمير بين الريان والسد، لا تحمل براءة اختراع، بما يتيح الاستفادة من تصميمها وتعديله وفقاً للاحتياجات المحلية لا سيما في الدول ذات الطقس الحار دون أن يترتب على ذلك أي تكلفة.

 وأضاف: "أشعر بالفخر لابتكار هذه التقنية المتقدمة هنا في دولة قطر، وتوفيرها للاستخدام العام وبما يلائم كافة متطلبات المنشآت بمختلف أنواعها في جميع الدول، الأمر الذي يأتي في سياق الجهود المتواصلة لبناء إرث مستدام للمونديال تستفيد منه الأجيال القادمة في قطر والعالم."

Dr. Saud Al Thumama Stadium

وأوضح الدكتور سعود أن تقنية التبريد في استاد الثمامة، كما هو الحال في استادات المونديال الأخرى، تعمل بآلية تبريد الهواء الخارجي من خلال مراوح تكييف، ثم دفع الهواء البارد إلى الاستاد من خلال فتحات هواء منتشرة في المدرجات، يلي ذلك سحب الهواء المبرد باستخدام تقنية دوران الهواء ليعاد تبريده وتنقيته قبل دفعه مجدداً إلى الاستاد.

وتابع: "حرصنا على دراسة كافة المشاريع السابقة في مجال التبريد للاستفادة منها عند تنفيذ هذه التقنية المتطورة. وفي استاد الثمامة وضعنا فتحات توزيع الهواء البارد بالقرب من المشجعين، لتبريد الهواء أسفل المقاعد وإعادة تدويره وتنقيته داخل الاستاد."

وحول دور التصميم الفريد للاستاد في تعظيم الاستفادة من تقنية التبريد؛ أضاف الدكتور عبد الغني أن اللون الأبيض لواجهة الاستاد، الذي يحاكي في تصميمه القحفية أو قبعة الرأس التقليدية التي يرتديها الرجال في العالم العربي، يسهم بشكل فعال في تعزيز آلية تقنية التبريد، إذ تعكس الواجهة البيضاء أشعة الشمس بما يحافظ على برودة الهواء داخل الاستاد لأطول فترة ممكنة.

وأشار الدكتور سعود إلى اختلاف آلية عمل تقنية التبريد وفقاً لتصميم كل استاد وشكله ووظيفته، الأمر الذي شكل تحدياً له ولفريق العمل لابتكار حلول تبريد مخصصة لكل استاد على حدة وتغطي كافة المساحات داخل الصروح المونديالية التي ستشهد منافسات البطولة العام المقبل، بما يضمن استمتاع المشجعين واللاعبين بأجواء مثالية خلال الحدث المرتقب.

وفي هذا السياق أضاف مهندس تقنية تبريد استادات مونديال قطر 2022: "حرصنا على تلبية احتياجات اللاعبين والمشجعين في جميع الاستادات التي زودناها بتقنيات تبريد الهواء، مع الأخذ بالاعتبار احتياج اللاعبين لأجواء مكيفة تساعدهم في المحافظة على أدائهم أثناء المباريات بأمان. وتمثل التحدي الذي واجهناه عند تصميم تقنيات التبريد في توفير درجة الحرارة المناسبة لكل استاد وفي كافة أنحائه."

Cooling nozzles Al Thumama

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث قد بدأت في التعاون مع جامعة قطر في عام 2010، بهدف تصميم وتطوير أنظمة تبريد مبتكرة تستخدم في الاستادت المونديالية التي ستحتضن منافسات بطولة كأس العالم، وتولى الدكتور سعود عبد الغني من كلية الهندسة بالجامعة وفريقه مهمة ابتكار تقنية تبريد لاستادات المونديال.

ويعد استاد خليفة الدولي أول الاستادات المونديالية التي جرى تجهيزها بتقنية التبريد المبتكرة خلال العمل على إعادة تطويره، فيما تم تضمين التقنية الجديدة في بقية استادات المونديال بداية من مرحلة التصميم، وكان أولها استاد الجنوب الذي يعد أول استاد جرى تشييده بالكامل خصيصاً لاستضافة منافسات كأس العالم.

وتأتي الاستدامة في صميم مشاريع التبريد الخاصة باستادات المونديال، حيث جرى تصميم نظام التبريد وفقاً لخصوصية كل استاد مع التركيز على طبيعة أجزاء الاستاد وحاجتها للتبريد خلال أوقات محددة خلال اليوم. وتستخدم في تبريد الاستادات الطاقة الشمسية من محطة سراج للطاقة الشمسية، وهي مشروع مشترك بين شركة الكهرباء والماء القطرية وقطر للطاقة (قطر للبترول سابقاً).

Katara cool street

وتقام منافسات مونديال 2022 في شهري نوفمبر وديسمبر من العام المقبل، حيث تتراوح درجة الحرارة خلال فصل الشتاء في قطر بين 18 و24 درجة مئوية، ما يعني أن تقنية تبريد الاستادات ستساعد في توفير درجات حرارة مثالية للمشجعين والمشاركين، إلا أن هذا الابتكار الجديد سيتيح استضافة الأحداث الرياضية والفعاليات الكبرى في الاستادات على مدار العام، لتوفير أجواء مثالية للاعبين والمشجعين على حد سواء، ما يجسّد جانباً من الإرث المستدام الذي ستتركه استضافة النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط.

يشار إلى أن تقنية التبريد التي ابتكرها الدكتور سعود وفريقه لاستادات مونديال 2022 تستخدم حالياً في عدد من الأماكن في قطر من بينها مركز تسوق كتارا بلازا، ومزرعة في منطقة مكينس لإنتاج الخضروات.

وفي هذا السياق أكد مهندس تقنية تبريد استادات المونديال على أهمية التقنية الجديدة ودورها في تعزيز جهود الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي في قطر. وقال: "أسهم استخدام هذه التقنية في مزارع قطر في تطوير طرق جديدة لإنتاج المحاصيل الزراعية خلال فترة الصيف مع استهلاك أقل للطاقة"، معرباً عن فخره وسعادته باستخدام تقنية التبريد بفعالية تعود بكثير من النفع والفائدة على أفراد المجتمع، وهو ما يُجسد الإرث الذي تتطلع بطولة قطر 2022 لتركه للأجيال القادمة في قطر والعالم.