News stories - road to 2022

الأخبار

الأمين العام يلقي كلمة في احتفالات يوم الأمم المتحدة في نيويورك

ألقى سعادة الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث السيد حسن الذوادي كلمة خلال حفل يوم الأمم المتحدة بمدينة نيويورك سلَّط خلالها الضوء على أوجه الشبه بين الرياضة والموسيقى، موضحاً قدرتهما على تعزيز الترابط بين الناس وتوفير فرص جديدة.

أُقيم الحفل الذي حمل عنوان "تحقيق الازدهار من خلال الثقافة والتعليم والمساواة بين الجنسين والرياضة والاستدامة" بالتعاون مع الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة وبدعم من اللجنة العليا، وبراند قطر، ومؤسسة الدوحة للأفلام، ومكتب الاتصال الحكومي.  

ومنذ عام ١٩٤٨ يتم الاحتفال بيوم الأمم المتحدة في ٢٤ أكتوبر إحياءً لذكرى تأسيس ميثاق الأمم المتحدة. وأُقيمَ على هامش احتفالات هذا العام حفل فني بقاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة شاركت فيه أوركسترا قطر الفلهارمونية، وعدد من الفنانين والفنانات القطريات مثل دانا الفردان وهالة العمادي، وفهد الكبيسي وعائشة. 

وعقب الحفل، انضم الذوادي لسعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة سعادة السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، لإلقاء كلمته أمام الحضور. 

وفي هذا الصدد، قال الذوادي: "تعتبر الموسيقى إحدى الأدوات التي تتخطى الحدود وتحطّم حواجز اللغات والثقافات، وتتميز الموسيقى بطبيعتها الشمولية التي تعزز الترابط بين أبناء الثقافة الواحدة وكذلك بين أصحاب الثقافات المختلفة، وهي مزايا تتمتع بها الرياضة أيضاً".  

واصل الذوادي حديثه قائلاً: "في ٢٠٢٢، ستستضيف قطر بطولة كأس العالم  FIFA قطر ٢٠٢٢™ للمرة الأولى في الشرق الأوسط. ويُعد المونديال أحمد أبرز الفعاليات الكبرى في القدرة على توحيد الناس بغض النظر عن اختلاف ثقافاتهم. فقد تابع أكثر من نصف سكان الكوكب المباراة النهائية في كأس العالم ٢٠١٨، لذا، أرى بأن استضافة هذه البطولة في قطر ستمثل لحظة فارقة في تاريخ بلدنا ومنطقتنا، إذ سنكون محط أنظار الجميع بسبب تحقيق إنجاز لا مثيل له وليس لأسباب تتعلق بحروب أو نزاعات. إنها فرصتنا لنبرز للعالم عشقنا لكرة القدم والتزامنا بالابتكار وكرم الضيافة، ولنمد جسور التواصل مع شعوب العالم. كأس العالم تعني لنا أكثر من ٢٨ يوماً تُلعَب فيها كرة القدم". 

وبجانب سعادة الأمين العام، شارك عدد من المتطوعين المقيمين في الولايات المتحدة، وهم جزء من برنامج المتطوعين الذي أطلقه برنامج التواصل المجتمعي في اللجنة العليا ويضم أكثر من ٢٦٥ ألف فرد سجلوا رغبتهم من كافة أنحاء العالم للتطوع في رحلة قطر نحو استضافة مونديال ٢٠٢٢.   

وخلال الحفل، شاهد الحضور فيلماً أعده برنامج الجيل المبهر سلّط الضوء على أهداف التنمية المستدامة للجنة العليا كالالتزام بتنظيم أول بطولة كأس عالم لكرة القدم صديقة للبيئة ومحايدة للكربون، والاستفادة من تأثير كرة القدم للوصول إلى أكثر من مليون طفل في المجتمعات الأقل حظاً في العالم أو تلك التي تعرضت لحروب أو كوارث طبيعية.

وفي ختام كلمته، قال الذوادي: "بمناسبة يوم الأمم المتحدة، يجدرُ بنا أن نثمّن أهمية الفرص التي تعزز الترابط بين الناس على اختلاف ثقافاتهم. في ٢٠٢٢، سيتوافد إلى قطر أكثر من مليون زائر من مختلف القارات لحضور كأس العالم، وأكثر من نصف سكان العالم سيتابعونها بكل شغف وحماس. وبصفتنا مواطنين عالميين ودعاة للتعاون الدولي وتعزيز الأواصر من خلال التنوع والوحدة، يتحتم علينا أن نقر بضرورة عدم تسجيل هذه اللحظات في صفحات التاريخ كفرص ضائعة".

#Qatar