News stories - road to 2022
News Story

الأخبار

فرش أرضية استاد الوكرة في غضون 9 ساعات و15 دقيقة

سجّل استاد الوكرة رقماً قياسياً في أسرع عملية فرش ملعب كرة قدم بالعشب الرياضي، إذ تم الانتهاء من مدّ عشب أرضية الاستاد في ٩ ساعات و١٥ دقيقة، كاسراً بذلك الرقم القياسي السابق وهو ١٣ ساعة و٤٠ دقيقة، والمسجّل باسم استاد خليفة الدولي، أول الاستادات جاهزية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢.

وتولّى فريق عمل متخصص ضم ٥٠ خبيراً بقيادة المهندس ثاني الزراع، مدير مشروع استاد الوكرة، والمهندس ياسر الملا، مدير برنامج التجميل وأرضيات الملاعب الرياضية، إنجاز مهمة تجهيز ونقل ومد عشب الأرضية باستخدام عشر آليات صممت خصيصاً لهذا الغرض.

وخلال الاستعداد لفرش أرضية استاد الوكرة، جرى في مشتل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المخصص لتوفير الأرضية العشبية لجميع استادات بطولة قطر ٢٠٢٢، تجهيز ٤٣٨ لفافة عشب ونقلها على دفعات، بواقع ٣٠ لفافة في كل مرة، إلى أرضية الاستاد ومساحتها ٦٣٠٠ متراً مربعاً، وذلك عبر مدخلين لضمان تنفيذ المهمة بسلاسة. وبدأ فريق العمل بفرش الأرضية في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً وحتى الساعة السادسة وخمس وأربعون دقيقة مساءً.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أعرب المهندس ثاني الزراع، مدير مشروع استاد الوكرة، عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز بفضل التعاون الفعال بين اللجنة العليا وكافة الشركاء. وأضاف الزراع بأن فريق العمل يفخر بقرب جاهزية استاد الوكرة الذي يعد أول ملعب مونديالي يتكمل بناءه من الصفر بعد تدشين استاد خليفة الدولي الذي تم تطويره.

وحول رأيه في عملية فرش أرضية استاد الوكرة، قال الزراع: "عازمون على مواصلة بناء إرث اقتصادي لبطولة قطر ٢٠٢٢ وذلك من خلال التعاون مع شركات محلية. وفي إطار هذه الجهود، كُلفت شركة إيربان كونسيبت القطرية بمهمة مدّ أرضية استاد الوكرة بالعشب، مما عزز خبرتها في تنفيذ مثل هذه الأعمال في أماكن أخرى من العالم".

من جانبه، أشار المهندس ياسر الملا، مدير برنامج التجميل وأرضيات الملاعب الرياضية في اللجنة العليا، إلى أن فرش أرضية الاستاد في زمن قياسي، وتجهيز حاضنة للعشب في المنطقة المحيطة بالاستاد للاستفادة منها طوال البطولة، يعكسان جاهزية فريق العمل للتعاطي مع أية ظروف قد تطرأ خلال المنافسات، وقال: "جرى استزراع العشب المستخدم في أرضية استاد الوكرة في مشتل اللجنة العليا الواقع شمال قطر، وقد حرصنا بالتعاون مع مركز أسباير للعشب الرياضي على إجراء عدة اختبارات وبحوث لتقييم جودة العشب وقوة تحمله".

وفي الوقت الراهن، يتواصل العمل بوتيرة سريعة لتجهيز استاد الوكرة بمشاركة ثلاث شركات محلية متخصصة في عدة مجالات ذات صلة ببناء الاستاد. وعلاوة على إنتاج لعشب الرياضي محلياً، توّلت شركة كوستال القطرية مَهمة تصنيع مقاعد الاستاد، فيما صنعت شركة صُلب القطرية الصلب المستخدم في هيكل الاستاد الفولاذي.

ويتولى بناء استاد الوكرة تحالف يضم مدماك، وسكسكو، وبور قطر. وقد انتهى تركيب أكثر من ٩٠% من مقاعد الاستاد الذي من المقرر الإعلان عن اكتماله في وقت لاحق من العام الجاري، ليصبح بذلك ثاني الاستادات جاهزية لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢.