البشرية

sustainability
كانت الاستدامة منذ البداية محوراً رئيسياً لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

ستمكننا استراتيجية الاستدامة التي وضعناها لكأس العالم FIFA ٢٠٢٢™ من استضافة بطولة مميزة تضع معايير جديدة للتنمية الاجتماعية، والبشرية، والاقتصادية، والبيئية.

ستغير هذه النسخة من كأس العالم FIFA™ طريقة تنظيم البطولات القادمة ومختلف الفعاليات الرياضية الكبرى في المستقبل. كما ستعمل على إرساء إرث مستدام يسهم في تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة(EN) ورؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠.

تهدف هذه البطولة إلى استقبال الجميع بحيث يشعرون بالترحيب، والأمان، والتسلية وبأنهم جزء من تجربة فريدة من كأس العالم FIFA™ في قطر. نحن نؤمن بأن من حق الأجيال القادمة الانتفاع من إرث دائم، ولهذا نسعى إلى جعل كوكبنا أكثر خضرة، وتعزيز إمكانية الوصول والاندماج، وابتكار فرص جديدة للجميع.

يتم بناء استادات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ الثمانية من خلال مشاريع بالشراكة مع شركة محلية واحدة على الأقل. حرصنا على تصميم سياسات الشراء لدعم الشركات في قطر، مما سيساهم في تقصير المسافات المقطوعة خلال النقل، والحد من انبعاثات البصمة الكربونية.

ابتكرنا عدداً من الحلول الفعالة لتتماشى مع الارتفاع المؤقت في الطلب على أماكن السكن خلال فترة البطولة، حيث سنعمل على تأجير الشقق والمنازل من أصحاب العقارات بهدف تقليل الحاجة لإنشاء الفنادق والمباني الجديدة، وقد وقّعنا الدفعة الأولى من عقود الإيجار لتأمين أمكان الإقامة في ٢٠٢٢. كما خصصنا سفينتين سياحيتين بطاقة استيعابية تقدر بـ ٤,٠٠٠ كابينة، لاستقبال الضيوف في هذه النزل العائمة.

سيتم تحويل استاداتنا لمرافق أخرى بعد البطولة، ويعود الفضل في ذلك إلى تصاميمها النموذجية. سيوفر هذا النهج المستدام فرصاً تجارية للفنادق المحلية، والمكاتب، ومراكز التسوق، والمرافق لمختلف أنواع الرياضات، والعيادات المتخصصة بالطب الرياضي.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم التبرع بما يقارب ٢٠٠,٠٠٠ مقعد من استاداتنا لمشاريع رياضية في الخارج. سيوسع ذلك من نطاق إرثنا المستدام خارج قطر، وسيجمع بين أبناء المجتمع في فعاليات رياضية وأخرى غير رياضية، هذا إلى جانب جعل الرياضة ومرافقها متاحة أمام الجميع، وخلق فرص عمل جديدة.

الابتكار تساعد جائزة تحدي ٢٢ للابتكار الشركات الناشئة على عرض منتجاتها وخدماتها في السوق، ورعاية الابتكارات التي يمكن أن تساهم في تعزيز تجربة المشجعين خلال قطر ٢٠٢٢ وتحسين الحياة اليومية بشكل عام. كما يساعد البرنامج المبدعين على إدراك إمكاناتهم والمساهمة في إنشاء مستقبل أفضل.