البشرية

Line separator

sustainability
كانت الاستدامة منذ البداية محوراً رئيسياً لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

ستمكننا استراتيجية الاستدامة التي وضعناها لكأس العالم FIFA ٢٠٢٢™ من استضافة بطولة مميزة تضع معايير جديدة للتنمية الاجتماعية، والبشرية، والاقتصادية، والبيئية.

ستغير هذه النسخة من كأس العالم FIFA™ طريقة تنظيم البطولات القادمة ومختلف الفعاليات الرياضية الكبرى في المستقبل. كما ستعمل على إرساء إرث مستدام يسهم في تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة(EN) ورؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠.

تهدف هذه البطولة إلى استقبال الجميع بحيث يشعرون بالترحيب، والأمان، والتسلية وبأنهم جزء من تجربة فريدة من كأس العالم FIFA™ في قطر. نحن نؤمن بأن من حق الأجيال القادمة الانتفاع من إرث دائم، ولهذا نسعى إلى جعل كوكبنا أكثر خضرة، وتعزيز إمكانية الوصول والاندماج، وابتكار فرص جديدة للجميع.

  

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ هي بطولة للجميع، ونحن نسعى لأن تكون هذه النسخة الأكثر شمولاً على الإطلاق وأن تركز على الأشخاص قدر المستطاع.

وضع الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) متطلبات معينة للتأكد من أن جميع استادات وفعاليات كأس العالم FIFA™ تتسم بسهولة الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة. ستجعل تصاميم استاداتنا المتماشية مع هذه المتطلبات وخدماتنا التشغيلية من قطر ٢٠٢٢ بطولة شاملة بالكامل.

خلال كأس العالم للأندية FIFA قطر ٢٠١٩™، تمكّنا بنجاح من اختبار وتقييم التدابير المتخذة لتحسين تجربة البطولة بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص محدودي الحركة. شمل ذلك تحسينات في البنية التحتية، وتدريب الموظفين والمتطوعين، وعمليات حجز التذاكر، وأنظمة المواصلات.

حضر عدد قياسي من حاملي تذاكر الدخول الخاصة بطولتي كأس الخليج العربي ٢٤ وكأس العالم للأندية FIFA ٢٠١٩™ في قطر. يُظهر ذلك لمنظمي الفعاليات الكبرى القادمة أن بإمكانهم هم أيضاً إجراء تغييرات مماثلة لتسهيل الوصول، مما يجعل الجميع يشعرون بالترحيب.

بعد البطولتين المذكورتين، أجرينا استطلاع رأي للحضور لمعرفة الجوانب التي يمكننا تحسينها لتعزيز تجربة المشجعين من ذوي الإعاقة. كانت نتيجة الاستطلاع إيجابية فيما يخص عمليات حجز التذاكر، والمرافق، والخدمات، والمواصلات، لكننا نعمل دائماً على تحسين أدائنا.

سهولة الوصول في قطر

نحن نهدف إلى أن تتميّز كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ بسهولة الوصول والشمولية للجميع، ولهذا السبب أطلقنا منتدى التمكين للتواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بالإضافة إلى ما يقارب ٣٠ مؤسسة تمثّلهم، للتعرّف على الطرق التي يمكننا من خلالها تحسين الخدمات المقدّمة لهم في قطر كي يتسنى للجميع الاستمتاع بالبطولة.

وقد أدى تدقيق أُجري من قِبل منتدى التمكين إلى استثمار مليون ريال قطري في تطبيق تعديلات لتسهيل الوصول داخل الحي الثقافي كتارا بهدف تحسين هذا الموقع الشهير لفائدة مستخدمي الكراسي المتحركة والأشخاص محدودي الحركة. يواصل المنتدى عمله مع القطاع الثقافي كي يتسنى للجميع الاستمتاع بالأماكن السياحية في أرجاء البلاد.